الرئيسية / بديل ثقافي / هؤلاء يستحقون التكريم : ربيع أكدال يحتفل بالعلماء الشباب الستة الحاصلين على الجائزة الدولية الكبرى بمعرض تركيا

هؤلاء يستحقون التكريم : ربيع أكدال يحتفل بالعلماء الشباب الستة الحاصلين على الجائزة الدولية الكبرى بمعرض تركيا

نظم حفل فني على شرف العلماء الشباب الستة الحاصلين على الجائزة الدولية الكبرى مؤخرا بالمعرض الدولي للاختراعات بتركيا في مجالات التكنولوجيا وعلوم الرقائق الدقيقة. من أجل تكريمهم من قبل القائمين على ربيع أكدال الرياض في نسخته العاشرة.المنظم احتفالا بذكرى عيد ميلاد الأمير مولاي الحسن. بمبادرة من مقاطعة أكدال الرياض، تحت شعار: "سلامة كوكبنا …في جودة مناخنا" استعدادا لمؤتمر البيئة الدولي (كوب 22)، الذي سينظم شهر نونبر القادم بمراكش. وأبرزت الشهادات التي قدمت في حق المحتفى بهم المكانة المتميزة لهذه الفعاليات الشبابية في مجال العلوم، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الاحتفاء بهؤلاء المخترعون الشباب هو احتفاء بكل الشباب المغربي المبدع في المدن والبوادي ، فضلا عن كونه عرفانا بالمجهودات التي يبذلها الشباب في مجال العلوم والتكنولوجيا.
كما تم استحضار الجهود التي قام بها المخترعين الشباب أعضاء مختبر (سمارتي لاب) التابع للمدرسة المغربية لعلوم المهندس في رفع راية المغرب عاليا في المعرض الدولي للاختراعات بتركيا.
وفي السياق ذاته أكدت كلمة المحتفى بهم ألقاها الدكتور حفيظ كريكر مدير مختبر سمارتي لاب، على أهمية استمرار الشباب المغربي في العطاء ومواجهة التحديات خدمة للوطن وللتنمية بشكل عام .
كما شدد على ضرورة بذل مزيد من الجهد من لدن مختلف الشباب المبدعين ، لتأكيد جدارتهم في مجال الاختراع خدمة للمجتمع وللوطن .
كما قال كريكر في كلمة جد مؤثرة،  أن هذا أول تكريم واعتراف لهؤلاء الشباب بعد أن شرفوا المغرب باحتلال المختبر المغربي المراتب الأولى في هذا الملتقى الدولي للاختراعات في نسخته السادسة عشر، متفوقا بذلك على دول عرفت لسنوات طويلة باختراعات باهرة، من قبيل الصين، وألمانيا، والدانمرك، والهند، وإيران، وماليزيا، بالإضافة إلى الدولة المنظمة تركيا. وعزا هذا الانجاز إلى "الالتزام الجماعي للمخترعين المغاربة وروحهم الوطنية العالية وعملهم الدءوب من أجل العلم والمجتمع والوطن".
كريكر اعتبر هذا التكريم هو تحفيز للمخترعين المغاربة من أجل الاجتهاد والعطاء وهو إعتراف كبير نقدره عاليا، يضيف كريكر، وفي ختام كلمته قال الدكتور كركير مدير مختبر الأبحاث "سمارتي لاب"، إن "المختبر يعمل على المساهمة في تطوير وتدبير وحفظ الملكية الفكرية المغربية، وتحسين ترتيب المملكة المغربية في الابتكارات العالمية و"التصنيف العالمي للابتكارات" في مختلف الميادين من خلال وضع بعض المعايير الأساسية لبراءات الاختراع، ومحاولة تسويقها خارجيا و داخليا للمصنعين والمهتمين بهذا المجال" .

وقد تخللت هذا الحفل فقرات فنية وغنائية وتكريمية بمجموعة من الفعاليات تغنت بالشباب والعلوم والحياة وعشق الوطن ، والتشبث بالدفاع عن وحدة الوطن من طنجة إلى الكويرة .

تجدر الإشارة أن فعاليات المهرجان ضمت أنشطة ثقافية وبيئية وسهرات فنية بالإضافة إلى معارض للطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية وأخرى للمنتوجات المحلية والصناعة التقليدية ساهمت فيها نخبة من المجتمع المدني وتساندها قطاعات حكومية مهتمة بالموضوع وكذا القطاع الخاص.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *