الرئيسية / السياسية / هذا هو البرلماني الجديد الذي سيعوض الراحل الزايدي بمجلس النواب وتياره … أستاذ الفيزياء: منافس شرس للتجمعيين وكاتب محلي وعضو بالمكتبين الإقليمي و الجهوي

هذا هو البرلماني الجديد الذي سيعوض الراحل الزايدي بمجلس النواب وتياره … أستاذ الفيزياء: منافس شرس للتجمعيين وكاتب محلي وعضو بالمكتبين الإقليمي و الجهوي

ينتظر أن يعود المقعد الشاغر لأحمد الزايدي القيادي الاتحادي الراحل، داخل مجلس النواب للأستاذ بوشعيب نبيه، وصيفه في اللائحة الانتخابية التي تقدم بها خلال الولاية التشريعية الحالية بقوة القانون المنظم للانتخابات التشريعية. فعكس ما تم تداوله بداية الأسبوع الجاري حول البرلماني الجديد الذي سيعوض الراحل. حيث أشار الكل إلى اسم لحسن البرهومي رئيس جماعة الزيايدة والكاتب الإقليمي للحزب. إلا أنه بالعودة إلى أرشيف اللوائح الانتخابية، تأكد أن البرهومي الذي ضل طيلة الولايات السابقة وصيفا للراحل داخل اللوائح الانتخابية التشريعية. كان خارج ترتيب لائحة الاقتراع التشريعي الأخير التي ضمت ثلاثة أسماء. ويتعلق الأمر بوصيفه بوشعيب نبيه المنحدر من الجماعة القروية موالين الواد.  وكان في الرتبة الثالثة عبد القادر عارف ابن مدينة المنصورية معقل رئيسها امبارك العفيري التجمع والتقدمي السابق والمستقر حاليا داخل حزب الأصالة والمعاصرة. ويعتبر نبيه أستاذ الفيزياء منذ سنة 1985، يعمل بالثانوية الإعدادية البحتري بنيابة التعليم البرنوصي، من أشد المخلصين لحزب الاتحاد الاشتراكي والأوفياء للراحل الزايدي. وهو من مواليد سنة 1956 متزوج وأب لفتاة طالبة في السنة النهائية لكلية الهندسة. يشغل داخل حزب الوردة، مهمة كاتب الفرع المحلي بالجماعة القروية موالين الواد. والمنافس الشرس لرئيسها التجمعي حسن عكاشة البرلماني في الغرفة الثانية، والذي حل محل والده المرحوم عكاشة الرئيس الأسبق لمجلس النواب. كما يشغل مهمة النائب الأول للكاتب الإقليمي للحزب بإقليم ابن سليمان، وعضو المكتب الجهوي للحزب بجهة الشاوية ورديغة. وكشف نبيه في اتصال هاتفي بالأخبار أنه تشرح لأول مرة في الانتخابات التشريعية الأخيرة. علما أن سبق وترشح عدة مرات من أجل العضوية داخل مجلس الجماعة القروية موالين الواد، إلا أنه فشل في الحصول على مقعد داخل المجلس، وأوضح أنه كان ضحية توافق خصومه ومحاربتهم له، وأضاف (كيتحاماو علي باش ما نجحش). وبخصوص الراحل قال البرلماني القادم إنه كان أخا وصديقا حميما، وأن مئات الناخبين بجماعته موالين الواد كانوا مخلصين له، بالنظر إلى الروابط الأخلاقية والوعود الجادة التي كان يقطعها معهم بخصوص عادة ملفات. وفي موضوع آخر ذي صلة، أكدت مصادر أن الأعضاء ال15 المشكلين للمجلس الجماعي الذي كان يرأسه الراحل الزايدي، يتجهون نحو التصويت بالإجماع على نائبه الأول الاتحادي الحاج المجدوبي لكي يكون لرئيس بديلا للجماعة، والتوافق بشأن باقي المهام داخل المكتب المسير. علما أن مجلس الجماعة لا يعرف معارضة داخله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *