الرئيسية / ميساج / هذه مطالبهم … بغيت ندوز في الحكومة… ولا نمشي سفير …

هذه مطالبهم … بغيت ندوز في الحكومة… ولا نمشي سفير …

يبدو أن لسان حال أحزابنا وروادهم داخل المجالس الوطنية والمركزية، لا يفتأ يردد طلب المشاركة في الحكومة، أو التحليق على متن حقيبة سفير … أملهم الظفر بمناصب وزارية أو سامية. و(رش) مناضليهم الصغار بمناصب داخل دواوين تلك الوزارات، ومرافقها الإدارية المركزية والجهوية والإقليمية. ولعل المتتبع لحملة التعيينات والتنقيلات والتغييرات التي عرفتها وتعرفها مرافقنا العمومية مباشرة بعد كل عملية استوزار أو تغيير حكومي، يقف على أن الاهتمام بالمناصب والوظائف يكون أكبر هاجس لدى الأحزاب حاملي حقائب كل حكومة جديدة. ويعرف أن الصراعات التي تنشب داخل كل حزب ليست من أجل البحث عن التموقع الجيد داخل الأغلبية أو المعارضة، وليس من أجل فرض برامجه ومشاريعه على حلفائه داخل المعارضة أو الأغلبية، ولكن من أجل البحث عن (إسكات الموالين له)، بتوفير مناصب شغل وفرص لتوسيع عمليات الاستفادة من كعكة ولوج حزبهم إلى الحكومة، أو فرض رقابته الغامضة من أجل ضمان (وقار) مناضليه وعدم المساس بمصالحهم…الصراع الخفي الذي يكشف عن حقيقة مطالب تلك الأحزاب، يجري في الكواليس، حيث التفاوض والنقاشات البعيدة عن أهداف تلك الأحزاب، المفروض فيها أن تستقطب كفاءات في مختلف المجالات تغذيها سياسيا لتكون قادرة على حمل حقائب سياسية، وضبط مهامها. لا أن تنشغل بإرضاء مناضليها، وتمكين بعضهم بحقائب ثقيلة عنهم. فالحزب يكافئ مناضلين وينسى رواده أنهم أخلفوا وعودهم مع الشعب الذي وعدوه بالتنمية. وعوض أن يبادروا إلى فرض الرجل المناسب في المكان المناسب، تجدهم يتفاوضون من أجل إرضاء حاشياتهم، وتقسيم المناصب دون احترام للتخصصات والكفاءات
ألا ترون أن المغرب الذي فرض استقلاله سنة 1956 برجالاته ونساءه، يستحق أن يكون له حكومة في مستوى الدستور الجديد… ألا تروا أن تجربة واحد وثلاثين حكومة تعاقبت على تسيير البلاد بيمينها ويسارها ووسطها وإسلامييها… لم تفلح في تطهير العبث والفساد والاستبداد، لا لسبب سوى لأن تلك الأحزاب التي شاركت وتشارك في الحكومات، انشغلت وتنشغل بمطالب بعض المتحزبين والمتحزبات داخلها، والذين يرون في أن ثقة الشعب فيهم ومنحهم مقاعد برلمانية، يعني أن لديهم الحق في التفاوض من أجل استوزار أبنائهم وبناتهم وحاشياتهم. ويعني أن الآلاف منهم سيتم إلحاقهم أو إدماجهم في وظائف قريبة من السادة الوزراء ومندوبيات ومديريات وزاراتهم…بل إن بعض أشباه (المناضلين؟؟؟) لا يخجلون من ابتزاز بعض مسؤولي مرافق إدارية تابعة لوزيرهم… يفرضون إنزال وتنفيذ مشاريع واتفاقيات والحظوة بأولوية الاستفادة من خدماتها… بل إن الابتزاز والضغط يصل إلى حد إرغام بعض المسؤولين على تغيير غطاءاتهم النقابية والسياسية مع كل تغيير وزاري لضمان المحافظة على مناصبهم وامتيازاتهم… هؤلاء (المناضلين؟؟؟) يتجاهلون كون قفزهم على تلك المناصب، يعني عزل وطرد وإقالة آلاف من أشقائهم وشقيقاتهم المغاربة الذين عملوا بإخلاص وتفان من أجل انتزاع تلك الوظيفة والرقي بخدماتها
ألا ترون وأنتم في طريقكم إلى الحكومة رقم 32، أنكم لازلتم غير قادرين على اقتراح أسماء وازنة في عالمها التخصصي والسياسي على الملك من أجل استوزارها…تقدمون لوائح يندى لها الجبين… هذا يقدم أقاربه وهذا يقدم من حملوه إلى الأمانة العامة أو من ضمنوا له مقاعد برلمانية…حتى أنكم لففتم وجوهكم في التراب والتبن، وقبلتم باستوزار أسماء لم تشارك المغاربة أي نضال حزبي أو مستقل، وقبلتم باستوزار أسماء أخرى من خارج تشكيلة أغلبيتكم… بالطبع لأنكم مقتنعون بأنكم غير مؤهلين لتغطية كل المناصب الوزارية…حقيقة أخجل من نفسي وأنا أسمع مسؤول حزبيا يطالب بأن تمنح كل الحقائب (31) الوزارية للأحزاب، علما أنه يعلم علم الأكيد أن روادهم المتحزبين والدائرين في فلكهم لن يسدوا الطلب، وأنه وإن توفرت لديهم بعض الكوادر القادرة على حمل بعض الحقائب الوزارية، فإن هناك حقائب لن يقدروا على حملها، وأنهم في حال منحت لهم، سيضطرون إلى اقتراح أسماء جديدة في عالم السياسة أو خارج لائحة مناضليهم… وبالطبع عند قبول اقتراحهم سيمنحونهم الأفضلية داخل الحزب، وسيقلدون المهام المهمة داخل هياكله.
الكل يريد (باش يدوز في الحكومة)… وزيرا أو سفيرا أو مستشارا أو نائبا أو مديرا أو حارسا أو…لأن الحكومة من منظور هؤلاء فرصة لتنمية أرصدتهم المالية وتمتين علاقاتهم وتوسيع نطاقها
شخصيا لا أعرف كيف لوزير من خارج قطاع ما، أن يكون قادرا على التسيير ذلك القطاع وتنقيته أجواءه وتطويره… ولا أعرف كيف يستطيع وزير ما أن يقود سفينة تلك الوزارة مباشرة بعد تنصيبه… ولا أظنه يستطيع ذلك حتى بعد شهر أو شهرين… فلنتساءل كم يتطلب الوزير من الوقت، فقد من أجل التوقيع في اليوم الثاني من تنصيبه على ملفات كبرى وصغرى… كم يتطلبه من يوم للتعرف على مرافق ودواليب وزارته وحدها، وفهم ملفات الوزارة وقانونها الداخلي والخارجي..وكم سيتطلبه من الوقت للتعرف على باقي المرافق الإدارية الجهوية والإقليمية والمحلية التابعة له، وعلى الشراكات والالتزامات و… نعم لوزير سياسي لكن أن يكون ابن القطاع أو عالما بكل هياكله ومهامه. … ولا أعرف كذلك كيف يعتبر البعض أن وظيفة سفير هي بمثابة هدية تقاعد مريح، ويسعون بكل طاقاتهم من أجل الظفر بها. علما أن سفير المملكة المغربية، هو ممثل الملك أولا والحكومة ثانيا داخل تلك الدولة، وهو الوصي على المغاربة المقيمين بها أو الوافدين إليها من أجل السياحة أو التدريس أو تقديم أو الحصول على خدمات… وهو الركيزة الأساسية التي تحدد مستوى العلاقة بين المغرب وتلك الدولة، والوسيط المكلف بتتبع كل سير كل ما يربط البلدين،.. إضافة إلى أنه المعني بحماية العلاقات بين البلدين، والبحث عن علاقات جديدة من خلال تدبيره اليومي وتتبعه للشأن المحلي للدولة، ومستوى اندماج المغاربة المهاجرين، والدفاع عن ثوابت المملكة ووحدتها الترابية… فمعظم سفراءنا يقضون أيامهم في السفر والتجوال والاكتفاء بحضور الحفلات.. بل إن بعضهم وبعد سنوات من تقلدهم تلك المناصب، ينسون حتى تقاليد وعادات بلدهم المغرب، ويعودون إلى المملكة السعيدة وكأنهم مجنسون بجنسيات تلك البلدان، غير قادرين على الاندماج الفكري والثقافي والاجتماعي مع أشقائهم المغاربة.. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!