الرئيسية / جرائم و قضايا / (هولاكو) وممرض في قبضة أمن بوزنيقة من أجل ترويج واستهلاك حبوب الهلوسة المهربة من الجزائر

(هولاكو) وممرض في قبضة أمن بوزنيقة من أجل ترويج واستهلاك حبوب الهلوسة المهربة من الجزائر

أحالت الشرطة القضائية بمفوضية بوزنيقة بداية الأسبوع الجاري على وكيل الملك لدى ابتدائية ابن سليمان أربعة أشخاص متهمين بترويج واستهلاك الأقراص المهلوسة. ضمنهم ممرض يعمل بمدينة ابن سليمان. وعلمت الجريدة أن الممرض واثنين من الموقوفين متهمين بالاستهلاك، فيما الموقوف الرابع والمعروف بالمدينة باسم (هولاكو) نسبة إلى الحاكم المغولي  الذي احتل معظم بلاد جنوب غرب آسيا بعد أن قتل الملايين من أهلها، وهو متهم بترويج تلك الحبوب المخدرة، بعد أن تم حجز لديهم 35 قرص نوع (ﺍﻻﻛﺴﺘﺎﺯﻱ). وكانت عناصر من فرقة الدراجين وراء عملية الاعتقال، بعد أن أوقت منتصف الأسبوع الماضي ثلاثة من مستهلكي تلك الأقراص ضمنهم الممرض. والذي كشفوا عن هوية مزودهم الرئيسي (هولاكو) الذي تم نصب كمين له  وإيقافه متلبسا بنشاطه المشبوه وبحوزته كمية من البضاعة.

وقد أجمع العديد من الأطباء على خطورة أقراص (ﺍﻻﻛﺴﺘﺎﺯﻱ)، وﺗﺴﻤﻰ ﻋﻠﻤﻴﺎ ب (MDMA)، معروفة لدى الجزائريين ب(الحلوة)، وتعتبر الأشد فتكا بمستهلكي المخدرات بعد ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﺍﻟﺼﻠﺒﺔ (الكوكايين) ﻭﺍﻟﻜﻴﻒ.  فهي ﺣﺒﻮﺏ ﺗﻤﻨﺢ ﺍﻟﻨﺸﻮﺓ ﻭ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﻭ ﺣﻴﻮﻳﺔ ﻋﺠﻴﺒﺔ ﻭ ﺗﺰﻳﺪ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺎﻃﻴﻬﺎ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ، ﺣﻴﺚ ﻳﺸﻌﺮ الإﻧﺴﺎﻥ ﺑهيستيريا ﺍﻟﻔﺮﺣ ﻭ ﺍﻟﺒﻬﺠﺔ ﻭ ﺍﻟﺮﻏﺒﺔ ﻓﻲ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﺠﻨﺲ ﻭ ﺍﻟﻀﺤﻚ ﻭ ﺍﻻﺳﺘﻬﺰﺍﺀ. وتتسبب في عدة أﻣﺮﺍض والوفاة.  حيث يموت أكثر ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ مدمن سنويا. ﻭﻣﻦ ﺑﻴﻦ أﺧﻄﺮ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺼيب المدمنين، ﺍلإﻧﻬﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ ﻭ ﺍﻟﺪﻭﺍﺭ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺆﺩﻱ إﻟﻰ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺧﻼﻳﺎ ﺍﻟﺪﻣﺎﻍ ﻭ ﻳﺴﺒﺐ ﺟﻠﻄﺔ ﺩﻣﺎﻏﻴﺔ ﻗﺎﺗﻠﺔ. وكذا ﺍﻟﻀﻌﻒ ﺍﻟﺠﻨﺴﻲ ﻭ ﻋﺪﻡ ﺍﻻﻧﺠﺎﺏ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ ﺑﻨﺴﺒﺔ 60 ﺑﺎﻟﻤﺌﺔ ﻟﻠﻤﺘﻌﺎﻃﻴﻦ، وﺍﻟﻘﺼﻮﺭ ﺍﻟﻜﻠﻮﻱ ﻭ ﻗﺼﻮﺭ ﻓﻲ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻭ ﺗﺸﻨﺞ ﺍﻟﺸﺮﺍﻳﻴﻦ ﻭ ﺗﻮﻗﻒ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﻜﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ ﻣﻊ ﻓﻘﺪﺍﻥ ﺍﻟﻤﻨﺎﻋﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ 50 ﻓﻲ ﺍﻟﻤاﺌﺔ، ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺿﻐﻂ ﺍﻟﺪﻡ ﺍﻟﻘﺎﺗﻞ، وتجعل تلك المدمن عليها  مستسلما  لكل عمليات جنسية وشاذة. وتقتل داخله ﺍﻟﻨﺨﻮﺓ ﻭ ﺍﻟﺮﺟﻮﻟﺔ ﻭ ﺍﻟﻔﺤﻮﻟﺔ.    
.
.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *