الرئيسية / نبض الشارع / وتستمر مهزلة قطاع النقل بابن سليمان… أصحاب التاكسيات يحولون فضاء مدرسة الفضيلة إلى محطة والسلطة تتفرج

وتستمر مهزلة قطاع النقل بابن سليمان… أصحاب التاكسيات يحولون فضاء مدرسة الفضيلة إلى محطة والسلطة تتفرج

فوجئ أساتذة وإداريي تلاميذ مدرسة الفضيلة ، وكذا الآباء والأمهات صباح اليوم الاثنين، باحتلال فضاء المدرسة أمام باب الرسمي لدخول التلاميذ، من طرف سائقي سيارات الأجرة العاملين على الخط الرابط بين ابن سليمان والمحمدية. هذه الفئة التي كان تحتل في وقت سابق فضاء مدرسة وإعدادية قبالة السوق المركزي. والتي سبق ودخلت في نزاع بلغ على حد المواجهة مع باعة السوق المركزي وآباء وأمهات التلاميذ.  وهو ما جعلهم ينظمون وقفة احتجاجية بعد ظهر نفس اليوم. حيث رددوا شعارات منددة بالجهة التي سمحت لهم بتحويل فضاء المدرسة إلى محطة لوقوف التاكسيات. كما قاموا بإزالة علامة التشوير التي وضعها السائقين. وهددوا بالدخول في مواجهات عنيفة في حالة استمرار الوضع الحالي. قبل أن يتدخل عناصر الأمن الوطني. الذين وعدوا المحتجين بالاستجابة لمطلبهم. واكد مجموعة منهم لبديل بريس أنهم عادوا على منازلهم، وسمحوا لأطفالهم بمتابعة دراستهم، في انتظار أن يتم إفراغ فضاء المدرسة. وإلا فإنهم هددوا بالامتناع عن ترك أبنائهم وبناتهم يتابعون دراستهم بمدرسة يحيط بها خطر الموت. وحمل بعضهم مسؤولية ما يقع لقائدة الملحقة الأولى وباشا المدينة بالنيابة وعامل الإقليم. هذا الأخير الذي سيبقى المسؤول الأول عن تدبير قطاع النقل بالمدينة رفقة المجلس البلدي. لاسيما أن كل معظم محطات التاكسيات عشوائية وغير مرخصة من طرف المجلس البلدي. وأن المحطة الوحيدة للتاكسيات والحافلات (الكيران) لا تصلح حتى كاسطبل لتربية الحيوانات. وأن هناك ملايير مرصودة لبناء محطة للنقل العمومي  وسوق مركزي  مكان المحطة الحالية، تحدث عنها العامل ورئيس المجلس الإقليمي ورئيس المجلس البلدي ونائبه. ولازالت في خبر كان.       

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *