الرئيسية / نبض الشارع / وقفة احتجاجية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان … الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطلق النار على المنتخبين والسلطات المحلية بابن سليمان

وقفة احتجاجية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان … الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطلق النار على المنتخبين والسلطات المحلية بابن سليمان

أطلق محمد متلوف رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بإقليم ابن سليمان، النار على السلطات والمنتخبين وبعض المستثمرين في العقار بمدينة ابن سليمان والضواحي. وطالب متلوف في كلمة له خلال تنظيم المكتب الإقليمي لوقفة احتجاجية مساء اليوم الخميس أمام بناية سينما المنزه المغلقة . بإيفاد لجن مركزية للتحقيق فيما يجري ويدور من فساد واستبداد، ضحيته سكان المدينة الأبرياء والمستضعفين من الأسر المعوزة. وخص الحقوقي ما اعتبره نهب المكتبين الوطنيين للماء والكهرباء لجيوب المواطنين والمواطنات، باعتماد فواتير عشوائية جد مرتفعة.  مشيرا إلى أنه في الوقت الذي يتم استنزاف أموال الفقراء ومحدودي الدخل. تتم محاباة الموالين لهم. في إشارة إلى أن مجموعة من المنازل الفخمة، يتم تزويدها بالكهرباء، حتى قبل حصولها على عدادات، وخصوصا بالتجزئات والأحياء السكنية الجديدة، وأن المواطن السليماني هو من يؤدي فاتورات الاستهلاك. وعرج متلوف إلى كولف المنزه، مشيرا إلى أن هذا المشروع الرياضي والسياحي الذي استفاد من أراضي الدولة بأثمنة رمزية. تحول إلى مشروع اسمنتي تجاري بدون وجه حق. كما أشار إلى ان المشروع يتواجد أصلا فوق بركة مائية (ضاية بوبو). وأشار كذلك إلى مشروع 18 عمارة التي ستنبت فوق الشارع الرابط بين حي للا مريم والكولف. مشيرا إلى أنها فضيحة تستوجب التحقيق والمتابعة القضائية وإنصاف السكان. كما تحدث متلوف عن تجزئة أسرة البرلماني التقدمي كريم الزيادي، مشيرا إلى أن منابر إعلامية كشفت عن حصول الأسرة على ترخيص مشبوه من طرف الكاتب العام لوزارة البيئة، الوزارة الوصية على وكالة الحوض المائي لأبي رقراق والشاوية. علما أن جزء كبير من ارس المشروع السكني تتواجد فوق بركة مائية. وندد بهذا الخرق خصوصا أن البرلماني يشغل الآن مهمة النائب الأول لرئيس المجلس البلدي، كما يشغل مهمة رئيس قسم التعمير. مما يجعل مسألة الترخيص لمشروع تعود إليه شخصيا. وأطلق النار كذلك على باشا المدينة وقائد المقاطعة الثانية. وكذا على الأمن الوطني، مشيرا إلى عشوائية قطاع الباعة المتجولين، ومعاناة سكان حي السلام (صوفال) وحي الفرح والمؤسستين التعليميتين (السلام، ابن تاشفين)، مع السوق الأسبوعي (جوطية الأحد). حيث الفوضى والضوضاء والتعفن واللصوص والمنحرفين…كما انتقد السرقات واعتراضات السبيل التي استفحلت، والتي راح ضحيتها العديد من التلاميذ والنساء…   

 ونترككم مع كلمة متلوف لموقع بديل بريس …

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *