الرئيسية / نبض الشارع / يومان دراسيان لهيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع بابن سليمان حول موضوع (الديمقراطية التشاركية)

يومان دراسيان لهيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع بابن سليمان حول موضوع (الديمقراطية التشاركية)

نظمت هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع ببلدية ابن سليمان يومين دراسيين حول (الديمقراطية التشاركية)، نهاية الأسبوع الجاري (السبت والأحد) بقاعة الاجتماعات التابعة بمقر البلدية. حيث كان الحضور على موعد صباح السبت مع محاضرة للدكتور عبد العزيز هلال بعنوان (الديمقراطية التشاركية)، وهو ّأستاذ بكلية الحقوق عين الشق بالدار البيضاء. كما تمت ورشات حول دور المساواة ومقاربة النوع وتكافؤ الفرص بعد وجبة الغذاء. بالإضافة إلى حفل تكريم بعض ما تعتبرهم الهيئة فعاليات المجتمع المدني. وحضر اليومين بالإضافة إلى أعضاء المجلس البلدي وبعض الموظفين أعضاء الهيئة وبعض الداعمين لهم. وكان الحضور على موعد في اليوم الموالي مع محاضرة تحت عنوان (رصد مفاهيم المساواة ومقاربة النوع). لم يذكر في وثيقة البرنامج التي توصل بها بديل بريس من كان من المنتظر أن يلقيها. بالإضافة إلى ورشات تطبيقية. يذكر أن إقليم ابن سليمان الذي يضم 15 جماعة ترابية. لا يتوفر إلا على هيئتين فقط للمساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع. ويتعلق الأمر بهيئة تابعة لمجلس بلدية المنصورية. والهيئة التي سبقتها في التأسي وهي التابعة لمجلس بلدية ابن سليمان. هذه الأخيرة التي عرفت انتقادات شديدة من طرف فعاليات محلية أخرى. ترى أنها لم تنصف كل الفعاليات المتنوعة بالمدينة. وأن هناك من يستحقون أكثر العضوية داخلها. إلا أن رئيس المجلس وأغلبيته، يرون غير ذلك. ويؤكدون أنهم اختاروا من بإمكانهم دعمهم. بدليل أن التكريمات التي تمت أخيرا، شملت أعضاء من الهيئة.

يذكر أن القانون التنظيمي للجماعات المحلية يفرض بقوة إحداث تلك الهيئة الاستشارية والاقتراحية. وأن على رؤساء كل الجماعات الترابية ومجالس العمالات والمجالس الجهوية والإقليمية أن يحدثوا تلك الهيئات مباشرة بعد انتخابهم وتقلدهم مهام التدبير والتسيير. مما يعني أن معظم الجماعات الترابية مخالفة للقانون، بعدم إحداث تلك الهيئات. التي يتم انتقاء واقتراح أعضاءها من طرف الرئيس وتتم تزكيتهم من طرف المجلس الجماعي. وهي هيئات يتطلب دعمها ماديا ومعنويا. كما يتطلب أن تعطي النموذج من حيث المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع أثناء هيكلتها. بضم رجال ونساء وشباب وذوي الاحتياجات الخاصة..وحتى إن تطلب الأمر داخل بعض الجماعات الترابية مراعاة التجمعات السكنية والقبلية.. و أن تبقى مفتوحة في وجه كل من تأكدت أهمية تواجده داخلها. سواء كان منتميا لجمعية ما. أو فقط شخص ذاتي متميز ومبدع في قطاعه (طبيب، محامي، خضار، سائق أجرة، طالب، ….). وينحصر دور الهيئة في تقديم الاقتراحات و الاستشارات والنصائح للرئيس. عن طريق رسائل مكتوبة. يرد عليها الرئيس في أجل لا يتعدى الشهر الواحد. بما فيها اقتراح إدراج نقطة ما في جدول أعمال دورة عادية أو استثنائية. كما أن ملزم على المجلس الجماعي استشارة الهيئة عند التفكير في إحداث مشروع ما.. وكذا أثناء مراحل الإعداد والإنجاز.. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!